السبت 24 أغسطس 2019

متى استخدمت الكروت الحمراء في ملاعب كرة القدم لأول مرة ؟!

نشر الجمعة 26 يوليه 2019

 



 

 

بدأ استخدام الكروت الملونة في ملاعب كرة القدم لأول مرة خلال مسبقة كأس العالم عام 1966.

واستهدفت التعبير عن نوايا الحكم في مباريات كرة القدم، وكلن ذلك من قبل الحكم الإنجليزي كين أستون الذي تم تعيينه في لجنة الحكام بالاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، وكان مسئولاً عن جميع الحكام في كأس العالم 1966.

وفي مونديال 1966 بدور ربع النهائي بين إنجلترا والأرجنتين، أصدر الحكم رودولف كريليتين بعض القرارت القاسية دون العودة أولاً لإنذار اللاعبين، ولم يوضح قراراته خلال المباراة، وهو ما دفع مدرب إنجلترا ألف رامزي للتواصل مع أحد المسئولين في الفيفا للتوضيح عقب المباراة.

ومنذ هذه الحادثة فكر الإنجليزي كين أستون في طرق لجعل قرارات الحكم مفهومة للاعبين والمشاهدين، وأدرك أن السير على طريقة إشارة المرور بطرح بطاقات ملونة مثل الصفراء تحذير، والحمراء طرد، سيساعد بشكل كبير جدًّا في تجاوز الحواجز اللغوية، وجعل من الواضح أنه تم تحذير اللاعب أو طرده.

وتم استخدام البطاقات الصفراء للإشارة إلى الحذر والبطاقات الحمراء للإشارة إلى الطرد لأول مرة في كأس العالم لكرة القدم 1970 في المكسيك، ومنذ ذلك الحين تم اعتماد البطاقات الملونة في جميع مباريات كرة القدم على مستوى أنحاء العالم.

يتم استخدام البطاقة الصفراء في العديد من الحالات، ولكن في الغالب يشير هذا إلى الحذر الذي يتم إعطاؤه للاعب فيما يتعلق بسلوكه أو تدخل قوي على الخصم.

بينما يتم استخدام البطاقة الحمراء في الغالب بعد ارتكاب جريمة خطيرة، وغالبًا ما يؤدي إلى الخروج نهائياً من المباراة، ويتم إخراج البطاقة حمراء من قبل الحكم للإشارة إلى أنه تم طرد اللاعب، ويتعين على اللاعب الذي تم طرده مغادرة ميدان الملعب فورًا، ويجب ألا يشارك في اللقاء، ولا يمكن استبدال اللاعب الذي تم طرده أثناء المباراة، ويجب أن يواصل فريقهم اللعبة بأقل لاعب واحد عن الخصم.

لا يوجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق