الثلاثاء 12 نوفمبر 2019

عودة انتصارات الأهلي..هل ديسمبر السبب أم للعجل رأي آخر؟

نشر السبت 1 ديسمبر 2018
سعيد خالد


استعاد الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي نغمة انتصاراته في بطولة الدوري الممتاز على حساب بتروجيت بهدف مقابل لاشئ بعد غياب 99 يوم عن الانتصارات في البطولة المحلية.

وانتشى الأهلى بفوزه اليوم بعد خسارتين متتاليتين في الدوري على يد الاتحاد السكندري وبعده المقاولون العرب تخللهم خسارة دوري أبطال أفريقيا والخروج من البطولة العربية كأس زايد للأندية الأبطال.

وجاء فوز الأهلي على الفريق البترولي في أول أيام شهر ديسمبر عقب الخروج من دوامة نوفمبر السوداء على الأحمر حيث أقال مدربه الفرنسي باتريس كارتيرون عقب الخروج العربي أمام الوصل الإماراتي.

ومن الممكن ان تكون عودة الأحمر للفوز بعد الخروج من شهر نوفمبر " النحس " مثلما وصفه جماهير المارد والذي خسروا فيه بطولتين واحدة منهم كانت في الخطوة الأخيرة في إياب نهائي دوري الأبطال أمام الترجي التونسي بـ الخسارة بثلاثة أهداف مقابل لاشئ والثانية بالتعادل أمام الوصل ايابًا بهدف لمثله وبهدفين لمثلهما في الذهاب.

ولعل أن يكون الإنتصار يكمن سببه في شئ آخر حيث ذبح الأهلي عجلًا الخميس الماضي في ملعب مختار التتش بمقر النادي لفك نحس الفريق.

ويبدو أن إدارة الأهلي رأت في أن ذبح العجل المسكين حلًا لتراجع النتائج دون النظر إلى الأسباب الحقيقة فالأهلي في الوقت الحالي يعاني من إصابات بالجملة في الفريق وصلت الي 10 لاعبين حيث تضم قائمة المصابين كلًا من( أحمد فتحي وعلي معلول وجونيور أجايي وأحمد الشناوي ورامي ربيعة ومحمد نجيب وصلاح محسن ومحمد هاني وحسام عاشور وعمرو السولية فضلاً عن شكوى أحمد الشيخ من العضلة الخلفية عقب مباراة اليوم ) فبدلًا من تبحث عن السبب مع الجهاز الطبي للفريق أو الإطاحة به ذبحت عجلًا.

ومن جهة أخرى فشل الأهلي في الصفقات حتى الأن حيث ينتظر الجمهور من إدارة محمود الخطيب تدعيم الفريق في فترة الانتقالات الأخيرة بأي شكل كان في ظل تذبذب المستوى بهذا الشكل.

وعلى نفس المنوال فإن ملف المدير الفني لم يحسم حتى الان بعد إقالة كارتيرون حيث تردد أكثر من اسم مرشح لتدريب الأهلي بشكل قوي رغم تواجد حالة من الخوف من سوء اختيار مدير فني على مستوي كبير بعد التجارب الأخيرة التي انتهت بالفشل فهل يكون ديسمبر السبب أم للعجل رأي آخر؟



لا يوجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق